Sunday, March 23, 2014

إنهم يذبحون الأشجار 44: شارع عثمان بن عفان

لازال أصحاب المحال التجارية يذبحون الأشجار أمام محلاتهم، لكن البعض منهم أكثر جرأة حيث يقومون بقطعها من الجذور..




Sunday, March 16, 2014

إنهم يذبحون الأشجار 41

كنت قد كتبت هنا من قبل عن وصول محطمي الأشجار إلى الحديقة التي تقع في امتداد شارع أبي بكر الصديق أمام مستشفى مصر للطيران..
اليوم عاد محطمو الأشجار (وهم رجال الحي في الحقيقة) إلى الحديقة ليزيلوا ما تبقى ويقطعوا بعض الأشجار من جذورها.
الصور التالية هي صور قديمة للأشجار قبل قطعها (يمكن دائما الضغط على الصور للتكبير)





والآن صار المنظر كالتالي














Tuesday, March 11, 2014

40. نادي القضاة 2

ولازال نادي القضاة مستمرا في قطع أشجار الكافور العتيقة..




Tuesday, March 04, 2014

39. من يحاسب نادي القضاة؟

أما نادي القضاة المنوط بهم حفظ القانون وحماية تطبيقه، فيقوم منذ فترة بإقامة منشآت مخالفة على نهر النيل.
تنص قوانين حماية النيل والمسطحات المائية أن أي إنشاءات تتم على النيل يجب أن تكون خفيفة غير دائمة وتقام في مستوى لا يزيد عن ارتفاع الشارع بحيث لا تحجب رؤية النيل، أما ما يقوم به النادي فهو سور خرساني هائل، إضافة إلى الاستيلاء على نهر الشارع وتحويله إلى مركن سيارات خاص، وما زاد وغطى هو قيام النادي بقطع أشجار الكافور العتيقة أمامه، والتي يتراوح عمرها بين 150 إلى 200 عام! إضافة إلى صفوف طويلة من أشجار الفيكس كانت تغطي السور القديم.
والسؤال: من يستطيع أن يحاسب نادي القضاة؟






الوضع قبل الإنشاءات الحالية: