Thursday, December 30, 2010

حزام الكويكبات في ساقية الصاوي


يعرض الفيلم الكارتوني القصير حزام الكويكبات في ساقية الصاوي ضمن مهرجان الساقية لأفلام الرسوم المتحركة يوم 3 يناير القادم في السابعة مساء.
الفيلم من تنفيذ وإخراج الفنان أشرف حمدي، وتأليف العبد لله.
الدعوة عامة.

Sunday, December 19, 2010

زوج وزوجة 2


ذكر وأنثى السمكة التي تعرف باسم تريبلوارت سيديفيل
الذكر مشار إليه بالسهم.

Friday, December 10, 2010

زوج وزوجة


ذكر العنكبوت على اليمين
وأنثى العنكبوت على اليسار

Sunday, December 05, 2010

Beautiful things

Beautiful things
Are comin' my way
Beautiful things
I want them to stay
But after a while
My beautiful things
Don't seem beautiful at all 

فريق روكسيت

Friday, December 03, 2010

ليزلي نلسون.. وداعا


Leslie Nielsen

(11 February 1926 – 28 November 2010)

Wednesday, December 01, 2010

حكمة

حارب تدخين الشباب ليبدو التدخين سلوكا خاصا بالبالغين، وبذلك يصبح أكثر جاذبية للشباب.

ممثل إحدى شركات السجائر
المصدر: مجلة صحة

Tuesday, November 09, 2010

شجار مع الأشجار!

في مدينة شتوتجارت الألمانية، وفي الأيام القليلة الماضية، قامت مصادمات بين متظاهرين من سكان المدينة وبين الشرطة، واندلع الغضب في صدور عشرات الآلاف من سكان المدينة، وطالبوا بإقالة رئيس الولاية، كل هذا بسبب قيام الحكومة بقطع 25 شجرة ضمن أعمال مشروعات تطوير المدينة وإقامة مجموعة من الأنفاق تحت الأرض. ما زاد الأمور بلة أن هذه الأشجار كان يسكن بها نوع نادر من الخنافس التي تضع يرقاتها على هذه الأشجار. قطع الأشجار وتشريد الخنافس أدى إلى كل هذا الغضب، وتقوم الحكومة الآن بمراجعة خطط التطوير التي كانت قد أقرتها مسبقا.
تعالوا نعبر البحر المتوسط الآن إلى الجانب الآخر، فقد قام أحد المحال التجارية بالقرب من بيتنا بقطع أفرع شجرة كانت توجد بالقرب من المحل وحولها إلى عصا خشبية بلا أوراق، حتى تظهر لافتة المحل أكثر، والأدهى أنه دهن ما تبقى من جذع الشجرة بالبوية حتى لا تتنفس وتورق مرة أخرى.
استمرار مذابح الأشجار
كان صاحب المحل قد تشجع على القيام بهذه الخطوة بعد أن رأى أصحاب المطعم الشهير المجاور وهم يجتثون شجرتين كانتا على الرصيف أمام المحل، دون أن يتعرض لهم أحد. في كل مكان في مصر يوجد به محل تجاري فإن أصحاب المحل لابد أن يقطعوا أقرب شجرة توجد في المكان، ويأتي عمال البلدية دائما لإزالة جثث الأشجار مقابل إكرامية ما.
كنت أعتقد أن سكان المكان سيثورون على ما حدث، إلا أنهم لدهشتي كانوا سعداء لأن هناك من تكفل بالأمر عنهم.
في توقيت مقارب كانت هناك مذبحة أشجار حقيقية في شارع محمود تيمور، برغم أن الأشجار تقع أمام سور مدرسة، ولا توجد محال تريد للافتاتها أن تظهر، إلا أن الجريمة تمت بمباركة سكان الشارع لأسباب غبية أخرى، كمنع التلاميذ من الوقوف والتسكع في الظل تحت الأشجار، أو التخلص من العصافير التي تسكن بها لأنها "بتعمل دوشة"، أو لأنها تتبرز على السيارات التي تصطف في المكان، أو لأي سبب أحمق آخر. لكن ماذا كان سيفعل السكان بالأشجار إذا عرفوا أن الخنافس تضع يرقاتها فيها كالأشجار الألمانية؟ لعلهم كانوا سيحرقونها بالجاز على أقل تقدير!
الإنسان المتحضر الذي يسكن في أوروبا شعر بالألم لقطع الأشجار، بينما الإنسان البدائي الذي يعيش في مصر يشعر بالسعادة لقطعها. الإنسان المتحضر الذي يعيش في أوروبا يسعى للحفاظ على الأشجار والبيئة والكائنات، بينما الإنسان البدائي الذي يعيش في مصر يسعى إلى قطع الأشجار ويعتبر هذا العمل نوعا من النظافة. الإنسان المتحضر الذي يسكن في أوروبا ثار وهدد بإقالة الحاكم لأنه لم يحافظ على الأشجار، بينما الإنسان البدائي الذي يعيش في مصر يدفع الرشاوي للتخلص منها. الإنسان المتحضر الذي يسكن في أوروبا يتمتع ببلاد جميلة ونظيفة وهو يسعى للحفاظ عليها بكل قوته، بينما الإنسان البدائي الذي يعيش في مصر لا يهتم سوى بمصلحته الشخصية ويقوم بتخريب بلاده بنفسه آتيا على الأخضر واليابس.
قديما قال عباس العقاد أن الناس في بلاده يعجبون بالبَرَص الأبيض في الوجه الأسمر، دلالة على فساد الذوق، ورغم مرور عشرات السنين على ملحوظة عباس العقاد، لم يتغير الناس ولا يبدو أنهم سيفعلون.

Sunday, October 31, 2010

صدور 30 طريقة للموت

Resize of 30 طريقة للموت - وش

الآن كتاب 30 طريقة للموت في جميع فروع مكتبات الشروق، مكتبة البلد، عمر بوك ستور، كيان، ومكتبات أخرى.

Sunday, October 24, 2010

Wednesday, October 20, 2010

جوهرة الدم

كنت دوما مغرما بمجلة طرزان سيد الأدغال التي كانت تأتي من لبنان، خاصة أعدادها الأخيرة التي كانت تحتوي على قصص قوية جدا، وبصفة خاصة أيضا قصص كونان البربري، الشخصية التي ابتكرها روبرت هاورد في الثلاثينات، وقدمها أرنولد شوارزنجر في فيلمين جعلا عشاق الشخصية يكرهونها ويكرهون أنفسهم!
فيما يلي أحد قصصي المفضلة من المجلة. يمكن الضغط على الصور للتكبير.
شكر خاص لهاني الطرابيلي وموقع عرب كوميكس. 





















Thursday, October 14, 2010

Wednesday, October 13, 2010

ليه الناس مش مبسوطة؟

ثلاث أربع البلد عليها أقساط مش عارفة تدفعها
والربع الباقي ليه فلوس عند الناس مش عارف ياخدها!

عمر طاهر
مسلسل سوبر هنيدي

Sunday, September 26, 2010

وأنا ف ديك الساعة

29508_450109599971_514359971_5982488_2191180_n

 

للرسام العبقري حاتم فتحي

Monday, September 13, 2010

اغتصاب الأكتاف!

شاهد هذا المشهد أولا ثم دعنا نتكلم..

حسنا، عندما كنت صغيرا، كانت تقابلني مشاهد كثيرة كهذه في الأفلام العربية، وكانت هذه المشاهد محيرة جدا لي. ماذا يريد الفيشاوي من سهير رمزي؟ ولماذا هي خائفة منه إلى هذا الحد، رغم أنهما كانا يتعاملان معا بطريقة عادية في وقت سابق من الفيلم؟ ولماذا تشعر النساء بالقرف من الرجال إلى هذا الحد؟

تبدو مشاهد الاغتصاب في السينما المصرية ساذجة جدا، وغريبة جدا، فالمغتصب يكتفي بالإمساك بالضحية من أكتافها أو ذراعيها، كما أنه يكتفي بمحاولة تقبيل رقبتها. مُغتصب مهذب جدا في الحقيقة، فهو لا يهتم بالوصول إلى الأماكن التي يسعى إليها المُغتصبون عادة. إما أنهم يحاولون إرضاء الرقابة حتى لا تحذف المشهد، وإما أن كل المُغتصبون في السينما المصرية مُصابون بفتيشيزم الأكتاف!

من ناحية أخرى هناك تلك الأفلام التي تدور حول البنت التي يرغبها كل الرجال – معظم أو ربما كل أفلام نادية الجندي مثلا- حيث يظل المعلم أو الرجل ذو النفوذ يتودد أحيانا ويضغط أحيانا أخرى حتى يفوز بالفتاة الجميلة، وكنت أشفق كثيرا على البنت الجميلة من الزواج بالرجل الأصلع ذو الكرش الضخم والجلباب، وأتعجب كثيرا عندما أفاجأ بأنها موافقة على الزواج منه، حتى فهمت عندما كبرت أن هناك عوامل أخرى تتدخل في اختيار الرجل المناسب للزواج، مثل مدى ثروته أو نفوذه، وأن الرجل الحلم للفتاة ليس بالضرورة هو الأمير الجميل الذي استحق سندريلا وبيضاء الثلج.

لهذا مثلا صعبت عليّ ليلى علوي جدا عندما تزوجت عادل أدهم في فيلم جحيم تحت الماء (1989)، لكن لحسن الحظ أن سمير صبري أنقذها في النهاية، وإن كنت أرى اليوم أن عادل أدهم (1928- 1996) ألطف وأظرف كثيرا من المتصابي سمير صبري (1932)، فهو أصغر من عادل أدهم بأربع سنوات فقط ومع ذلك يقوم بدور فتى أحلام ليلى علوي (1962) مع أنه فعليا في مقام والدها!

نعود إلى مغتصبو الأكتاف في السينما المصرية، ففيما عدا أفلام قليلة قدمت الأمر بشكل قوي ومقنع، فإن هذا النوع من المشاهد يتضمن مبالغة شديدة في الأداء من المغتصبة، مع رقة كبيرة في الأداء من المُغتصب، مما يؤدي في النهاية إلى وضع كاريكاتوري غير مقنع وغريب، كفيل بخربطة الأذهان، خاصة أذهان الأطفال المساكين أمثالي!

Monday, September 06, 2010

عزومة مراكبية

SAM_0832

- اتفضاااااال!!

- شكراااااا!!

 

Sunday, September 05, 2010

محيي الدين اللباد.. وداعا

40_20080722_pic1

محيي الدين اللباد

( 25 مارس 1940 - 4 سبتمبر 2010)

Friday, August 27, 2010

حزام الكويكبات


سيناريو : د. ميشيل حنا
أداء صوتي : رهام حمدي -  منى حمدي
تراك الموسيقى: هيو دي كارسون من ألبوم موزار المصري2
ستوري بورد وتصميم شخصيات وتحريك وخلفيات وتركيب ومونتاج وإخراج : د. أشرف حمدي

Friday, August 20, 2010

خبرة 120 عاما في يومين!

جعلني الشمعدان في فترة من الفترات أكره وأهجر الفرجة على التليفزيون.

كان ذلك في بداية التسعينات، وقت السطوع الباهر لمصانع الشمعدان التي سيطرت على ساعات الإرسال في مصر بإعلانات مطولة ومتكررة تذاع طوال الليل والنهار. إعلانات مبتذلة شديدة السخافة عن تلك البسكويتة التي "تحبك كمان وكمان".

كان الشمعدان قد فتح حنفية من المسابقات تلاحقنا إعلاناتها طوال الوقت، هي عبارة عن تجميع صور توجد بداخل علب الشمعدان ومن يجمعها كلها يكسب جائزة -بالطبع دائما ما تكون هناك صورة مفقودة لا يجدها أحد أبدا- أو إرسال عدد معين من الأغلفة على صندوق بريد لتكسب شقة وسيارة وأثاث وأجهزة كهربائية وأشياء لا تعد ولا تحصى! وكان السيد طاهر القويري والسيدة حرمه يقومان بتوزيع الجوائز في التليفزيون كل عام، في تقليد سنوي يشبه ما يفعله رئيس الجمهورية وحرمه عند افتتاح المشروعات الجديدة وتفقد أحوال القديمة.

وبفضل النجاح الكبير الذي جلبته الجوائز وشهوة الطمع لدى الناس، توسعت المصانع بشدة بعد ذلك في إنتاج منتجات غذائية أخرى تحمل أسماء مبتذلة على غرار "كتاكيتو" و"نواعم" و"أيوووو" وأشياء أخرى من هذا القبيل.

بعد هذا ظهر منتج جديد هو شاي القويري، مصحوبا بإعلانات مطولة تشبه الأفلام التسجيلية للقويري وزوجته وهما يعاينان مزارع الشاي في سيلان، وقد ظهر الشاي مصحوبا بعبارة "خبرة 120 عاما"، مع أنه لم يكن قد مضى عليه سوى يومين!

ومرة أخرى انهالت الجوائز على شاربي الشاي، عن طريق كوبونات توجد بداخل العبوات، تكسب منها شققا وشاليهات وسيارات وشيكات بالألوفات! لعل سعر دقيقة الإعلانات في التليفزيون في ذلك الوقت كان رخيصا جدا!

لاشك أن القويري كان رجل أعمال شريفا حقا، وليس هناك غبار على كل ما سبق، لكن اعتراضي الوحيد هنا على كم الابتذال الذي كان يصاحب ظهور هذه المنتجات، والتي كانت تتمتع بذوق فاسد ورديء بدءا من أسمائها وإعلاناتها وحتى على مستوى تصميم الأغلفة.

على كل حال فقد كانت ظاهرة أخرى من تلك الظواهر التي تظهر فجأة في حياتنا، وتظل تتضخم حتى تنفجر الفقاعة، ثم ينتهي كل شيء.

Friday, August 06, 2010

Community Times

ct-cover-aug10

مجلة Community Times تكتب عن مستنقعات الفحم وحملة تدمير مصر الجديدة في عددها الجديد أغسطس 2010.

Thursday, August 05, 2010

الأسوأ عالميا

أصدرت المنظمة الدولية للتخطيط العمراني تقريرا يقول أن مصر هي الدولة الأسوأ على مستوى العالم في التخطيط العمراني.
يعني أنا كان عندي حق.
يعني أنا مش مجنون!

Monday, July 19, 2010

رسالة من صديقة إنترنتية

يا صديقي العزيز هاكلمك بصراحة شديدة
احنا دلوقتي عايشين في مجتمع رافض للثقافة
ان لم يكن محتقر ليها ... رافض للفن تماما ... معاد للذوق والجمال
ودة باختصار مخل نتيجة للمد الوهابي اللي مسخ عقول الناس وشل تفكيرها
قلة الذوق باينة في كل حاجة ... من اول التعاملات لغاية المباني ...
دلوقتي أغلب الناس
أساسا بتعتبر الموسيقا حرام والشياكة قلة ادب والصداقة انحلال
بصرف النظر عن الاديان , انا باتكلم مع انسان مثقف
وعارف ان كل دين دخل مصر اتطبع
بطبعها الجميل ... أعذب الالحان المسيحية عموما
مصر اللي عاملاها وأجمل الايقونات وأكثرها تعبيرا
وتأثيرا عملها الرسام المصري اللي رسم على جدران المعابد
احنا اللي عملنا لحن للأدان واحنا اللي عملنا لحن
حلو لقراءة القرآن ... والفن الاسلامي دة بتاع الأرابيسك
والرسومات التجريدية كلها بتاعتنا احنا ... بتاعة بلدنا الجميلة
اللي ربنا غاضب عليها دلوقتي ... المشكلة اننا جايين في
وقت غلط ووقت ضلمة ... لأول مرة مصر
تستلم لأفكار غبية و متخلفة وتتوانى عن محاربتها
وهضمها واخراجها مع الفضلات ! الناس دلوقتي خلاص
التخلف أكل عقلها ودة تقدر تشوفه طول النهار في كل حتة ...
غير طبعا نظام تعليمنا الفاشل الغبي الحقير

أعتقد ان كل اللي نقدر نعمله اننا نلاقي بعض
مش أكتر 

د. ميرفت يوسف

Sunday, July 11, 2010

Thursday, July 01, 2010

الفرق بيننا وبين الغرب

ما الفرق بيننا وبين الغرب؟
الفرق هو الإحساس بالجمال. فالإنسان في الغرب محب للغابات، الوديان، خرير المياه، السحاب، أشعة القمر والشمس، أما نحن المصريين فلا نرى ولا نسمع شيئا من ذلك. فبناء البيوت عندنا لا يدل على أننا بناءون وإنما على أننا نبحث فقط عن مأوى، فنحن نبني البيوت العالية على النيل حتى لا يرى أحد النيل! ونبني البيوت على الأرض المزروعة حتى لا يرى أحد لون الحياة الخضراء!

د. يحيى عيد

Thursday, June 24, 2010

Don't Stop 'Til You Get Enough

Farewell Michael Jackson

(August 29, 1958 – June 25, 2009)

Monday, June 21, 2010

على راديو المحروسة

n120641850838_9647

استمعوا إلى لقاء مع العبد لله على راديو المحروسة.

يوم الثلاثاء 21 يونيو في الحادية عشرة مساء.

Saturday, June 19, 2010

كتاب نعيق الغراب

نعيق الغراب (2)

يصدر قريبا لصديقي الأديب حسام مصطفى إبراهيم كتاب بعنوان نعيق الغراب، وهو عبارة عن مختارات قصصية لمجموعة من المبدعين الشباب، مع تعليقات نقدية وافية من حسام تبين مواطن ضعف وقوة كل قصة. يحتوي الكتاب على نصين للعبد لله هما نعيق الغراب والأحلام، إضافة إلى تحليلات حسام النقدية الممتعة.

ألف مبروك لحسام، ولنفسي أيضا!

Friday, June 11, 2010

مشكلة الطعام

تعرف ما هي مشكلة الطعام؟
المشكلة أن ما يستقر فوق لسانك لثوان يستقر فوق أردافك إلى الأبد.

عمر طاهر

Thursday, May 27, 2010

وعلى وصلة أيضا

gview

حملة تدمير مصر الجديدة في مجلة وصلة التي تصدر عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

يمكن قراءة وتنزيل العدد من هنا.

أو الضغط على الصورة بالأسفل لتكبيرها وقراءة الموضوع.

gview (2)

Thursday, May 20, 2010

الحملة على قناة المحور

642178

شاهدوا العبد لله وحملة تدمير مصر الجديدة في برنامج 48 ساعة على قناة المحور في التاسعة مساء اليوم، والإعادة غدا في التاسعة صباحا.

أرشيف تدمير مصر الجديدة

لأن بعض الوصلات الداخلية اختفت بداخل المدونة بسبب وجود صور كثيرة في بعض التدوينات، والحدود التي يضعها بلوجر على طول الصفحة، فقد تعذر على البعض الوصول إلى بعض أجزاء حملة تدمير مصر الجديدة، من أجل هذا أضع هنا وصلات الأجزاء السبعة لمن يريد الرجوع إليها.

تدمير مصر الجديدة (1)

تدمير مصر الجديدة (2)

تدمير مصر الجديدة (3)

تدمير مصر الجديدة (4)

تدمير مصر الجديدة (5)

تدمير مصر الجديدة (6)

تدمير مصر الجديدة (7)

Monday, May 03, 2010

تدمير مصر الجديدة 7: ممنوع التصوير

IMG_2114

في كل مرة كنت أخرج فيها في جولات التصوير هذه، كان يخرج لي من العدم أشخاص يطالبونني بعدم التصوير: عساكر شرطة، رجال أمن "سيكيوريتي"، أشخاص عاديون، سائقو سيارات أجرة، وأصحاب أكشاك الحلوى! كل شخص يحمل في فمه عبارة "ممنوع التصوير" كأنها علكة يريد أن يبصقها.

الكوربة (14)

لا أدري في الحقيقة ما مدى قانونية أو عدم قانونية التصوير في الشارع، وهل هو ممنوع حقا؟ ثم أن ما تم تصويره هو شيء موجود في الشارع ومتاح للنظر لعامة الناس وليس مناظر تندرج تحت بند الخصوصية الشخصية. وما أصلا فائدة منع أو عدم منع التصوير إذا كان من الممكن دائما رؤية كل شيء من أعلى عن طريق خرائط جوجل وجوجل إيرث وخدمة بانوراميو المرتبطة بها؟

ثم هل الحالة الأمنية عندنا أكثر استنفارا منها في أمريكا، بينما في أمريكا يمكنك أن تتحرك في الشوارع افتراضيا باستخدام خدمة Google street view لترى تفاصيل التفاصيل بشكل مذهل وفي كل الاتجاهات بزاوية 360 درجة؟

هل الأمر يتعلق بنوع من الغلاسة المصرية الأصيلة؟ ولماذا دائما ما ينظر الناس في مصر لحامل الكاميرا على أنه جاسوس؟

الكوربة (3)

في مرة اعترض عليّ صاحب كشك سجائر وأراد أن يطلب لي البوليس! مرتان يعترض عليّ عساكر شرطة، ومرة صرخ سائق سيارة مرّ من جانبي محذرا الناس من أن هناك شخصا يقوم بالتصوير! في مرة أخرى توقف سائق تاكسي بجانبي ونزل ليسلم عليّ بحرارة معتقدا أنني من التليفزيون وأنني أتيت لأجري لقاءات هنا! قلت له أنني من الصحافة فسلم عليّ مرة أخرى بحرارة معتقدا أنني سأصوره ليظهر في الجريدة، لكني مضيت وخيبت أمله!

في إحدى المرات اعترض شخص ما على قيامي بتصوير عقار، فادعيت أنني مهندس معماري، وعندها صارحني أنه مقاول، وأنه حاول كثيرا هو وصاحب العقار الذي التقطت له الصورة الحصول على ترخيص بهدم هذا العقار لكنه لم يقدر! هنا تأكد لي تماما وجود مافيا سرية تدور في الشوارع لتسعى لشراء وهدم هذه العقارات. هذا يفسر أيضا لماذا هناك عقارات كثيرة جدا تحمل لافتة أن "العقار ليس للبيع"، وذلك من كثرة الذين يسعون إلى شرائه وهدمه. مشكلة هذه العقارات أن قيمتها عالية جدا بحكم موقعها لكنها لا تدر أي إيراد في الغالب لأنها مؤجرة وفقا لقانون الإيجارات القديم، ومعظم هذه الشقق يتراوح إيجارها بين 4 و6 جنيهات! يكون الحل في قيام شخص ثري – عربي الجنسية غالبا – بشراء العقار ودفع مبالغ مالية تتراوح بين مائة ومائة وخمسين ألفا من الجنيهات لكل ساكن ليترك المكان، ثم يستصدر قرارا بالهدم في هذه الأيام المفترجة ثم ترخيصا آخر ببناء البرج، ولأن معظم هذه العقارات لها حدائق كبيرة جدا فإن هذا يعطي الفرصة للبرج ليكبر أكثر. بالطبع كلما كان العقار "أقصر" كلما كان عدد السكان أقل وصار الأمر يتطلب أموالا أقل لإخراجهم وأموالا أقل للهدم تمهيدا لظهور البرج "الأطول".

للأسف لا يوجد توثيق لهذه المباني ولا لأشكالها ولا للزخارف التي تمتليء بها. إن ما فعلته هنا هو نوع من المجهود الفردي لمحاولة حفظ جزء صغير من هذا التراث. كنت أتمنى لو كان لدي جهاز GPS مع نوع من الـ Geotagging حتى أستطيع تحديد مكان التقاط كل صورة بسهولة، حتى إذا ما مررنا من هذا المكان مرة أخرى ورأينا البرج الجديد استطعنا أن نتذكر ماذا كان يوجد هنا.

الكوربة (17)

إن ما كتبته هنا على مدى عدة أسابيع لا ينطبق على مصر الجديدة فقط، لكن على مصر كلها، من مدنها الكبيرة وحتى أصغر النجوع فيها والتي صارت كلها في غاية التشوّه والقبح. لكن مصر الجديدة بالذات كانت أقل مناطق الجمهورية تأثرا بهذا الأمر، حتى سنوات قليلة مضت حين صدر حكم المحكمة الدستورية العليا الذي تحدث عنه المحافظ. إنني كلما شاهدت فيلما مصريا قديما من أيام الأبيض والأسود أخذت أتفرس في الشوارع والبيوت وأتعجب كيف كانت مصر بهذا الجمال الفائق والمريح للأعصاب، حتى مناطقها الفقيرة وقراها ونجوعها كانت تتمتع بالجمال واتساقها مع البيئة المحيطة.

في وقت ما من المستقبل، حين تظهر في هذا البلد سلالات أخرى جديدة لديها نوع من الفهم ونوع من الوعي ونوع من الإحساس بالجمال، سيحاكمنا هؤلاء الأحفاد على غبائنا وتخلفنا وعلى ما صنعناه، وعلى ما كان يجب أن نحافظ عليه من أجلهم لكننا بدلا من ذلك هدمناه. كل ما أوده هو أن يقال أن واحدا حاول أن يفعل شيئا لكنه فشل.

Wednesday, April 28, 2010

تدمير مصر الجديدة 6: Farewell Heliopolis

وجدت منتدى فرعي على الإنترنت مخصص لبيع وهدم عقارات مصر الجديدة!

اكتشفت أن الموضوع لن يتوقف أبدا قبل أن تتهدم المنطقة بالكامل وتتحول كلها إلى أبراج كالمهندسين. في المنتدى هنا عشرات الإعلانات عن عقارات قابلة للهدم أو صدر لها رخصة هدم أو هدمت بالفعل وتحولت إلى أراض.

وتشدد الإعلانات على أن البناء على 100% من مساحة الأرض رغم أن هذا مخالف للقانون على حد علمي. وعلى أن الأراضي قد صدر لها تراخيص بأرضي وأحد عشر دورا.

ولأن معظم ملاك هذه العقارات القديمة ينتمون إلى الطبقة المتوسطة، والغالبية العظمى منها آلت بالوراثة إلى عدد كبير من الأشخاص الذين يمتلك كل منهم جزءا صغيرا من البيت، وكل هؤلاء لا يملكون من المال ما يكفي لتمويل عمليات الهدم وحفر الأساسات وصب خرسانة تكفي لصعود البرج، ولهذا فقد ابتكرت هذه الشركات حلا جهنميا يدخلون فيه في شراكة مع أصحاب العقار، بحيث تتحمل الشركة كل تكاليف الهدم والبناء، ويتم منح ملاك العقار عددا من الشقق وفقا لنسبة معينة يتم الاتفاق عليها، بينما تكون باقي الشقق من نصيب الشركة، وهكذا يتم تسهيل الأمور.

وفيما يبدو أن هناك اتجاها من الدولة لتسهيل عمليات الهدم على المواطنين!

انظر هنا لقراءة النموذج الذي يجب ملؤه وتقديمه إذا أردت هدم عقارك. كل ما عليك هو تقديم الطلب مع ما يثبت الملكية مع صور للعقار مع رسوم بسيطة وسوف تأخذ تصريح الهدم في خلال ثلاثين يوما. بالطبع مع إلغاء قرارات حظر هدم الفيلات، وقرارات أخرى ألغت شرط مرور 40 عاما على بناء العقار للتصريح بهدمه إذا لم يكن آيلا للسقوط، أصبح الأمر من أسهل ما يمكن، هذا ما لم يكن العقار مسجلا كأثر أو كطراز معماري مميز، وما أقل هذه العقارات المسجلة بطبيعة الحال. للأسف هناك عقارات فائقة الجمال والتميز وممهورة بتوقيع أشهر المصممين البلجيكيين وغير مسجلة كأثر لأن عمرها أقل من مائة عام، وغير مسجلة أيضا كتراث معماري مميز وبهذا تصبح قابلة للهدم.

ولأن هناك اتجاها لتعويض أصحاب العقارات التي يتم تسجيلها كتراث معماري وبالتالي يحظر هدمها، ولأن الحكومة لا تريد توريط نفسها في مسألة دفع تعويضات كبيرة، لذا فإن هناك حالة من التساهل في منح تراخيص الهدم.

ألطف شيء أنه في نهاية طلب ترخيص الهدم توجد أرقام تليفونات يمكن للمواطن أن يتصل بها ليشكو الموظفين إذا لم يعطوه الترخيص في خلال فترة الثلاثين يوما المحددة!

-----------

Farwell Heliopolis

شارع عمر بن الخطاب - الاسماعيلية (2)

ما بين ميدان الجلاء والاسماعيلية (55)

ما بين ميدان الجلاء والاسماعيلية (33)

ما بين ميدان الجلاء والاسماعيلية (28)

IMG_2397

IMG_2451

IMG_2413

IMG_2439

IMG_2445

بالقرب من ميدان الجامع (10) 

هذا المبنى القصير الذي يوحي بالأصالة والرسوخ ذو واجهة طويلة جدا تمتد حتى نهاية الشارع!

شارع عثمان بن عفان (1)

لو تمت إزالة كل هذه اللافتات البلاستيكية وغرفة السطح المبنية حديثا هذه لظهر لنا مبنى خرافي.

عثمان بن عفان - تقاطع بيروت (8)

هذا المبنى تم تشويهه عمدا عن طريق إزالة زخارفه حتى لا يدخل في قائمة المباني ذات الطراز المعماري المميز. يبدو التخريب واضحا من بقايا الزخارف المهدومة.

بالقرب من ميدان الجامع (4)

بغض النظر عن المدخنة وجهاز التكييف، المنظر فيه نوع من العظمة لا شك فيها. يكفي أن تتأمل دقة رص الطوب.

عثمان بن عفان - تقاطع بيروت (11)

هذا المبنى الذي يشبه الحصن غير مسجل هو أيضا، وللأسف فهو مرشح للهدم.

في بعض الصور السابقة يمكن ملاحظة أن الوحدات الزخرفية في سور العمارة تتكرر – لكن بدون تطابق – في أسوار البلكونات، وهي أيضا نفس الوحدات الزخرفية التي تنقش على جدران العقار، ليكون هناك تجانس ووحدة في التصميم. لاحظ أيضا أن نسبة الطول للعرض في تصميم النوافذ تتناسب مع عرض المدخل وارتفاع العمارة الكلي، بمعنى أنه حتى مجرد تعلية هذه العمارات يفسد هذه النسب وبالتالي يفسد التصميم.

---------

درة الرمال