Thursday, April 15, 2010

تدمير مصر الجديدة 4: مزيد من التدمير

نزلت في جولة أخرى ليتأكد لي حقا أن الموضوع ظاهرة حقيقية ومنتشرة بشكل مفجع..

خلف ميدان السبع عمارات (12)

خلف ميدان السبع عمارات (18)

الأبراج تصعد بجوار الفيلات. بالطبع يصبح وضع الفيلا هنا شاذا بعد أن ينفتح 15 شباكا يطل على حديقتها، فيسعى أصحابها إلى هجرها وهدمها هي أيضا..

مثل هذه الفيلا منزوعة النوافذ

خلف ميدان السبع عمارات (2)

خلف ميدان السبع عمارات (3)

قرار الهدم صدر للتو وجاري التنفيذ، لم لا وهذا هو الجار الجديد الملاصق للفيلا

خلف ميدان السبع عمارات (4)

نحن الآن في شهر إبريل وهذا القرار يحمل رقم 17 لسنة 2010، هذا يعني أنهم أصدروا على الأقل 17 قرارا بهدم 17 فيلا في مصر الجديدة خلال هذه الفترة القصيرة.

وهذا واحد آخر..

خلف ميدان السبع عمارات (13)

خلف ميدان السبع عمارات (15)

المارد يصعد من بعيد في الخلفية ليخيف الصغار القصار

شارع عثمان بن عفان (9)

شارع عثمان بن عفان (8)

من تقاليد البناء الحديث أن الجوانب لا يتم تبيضيها وتظل دائما وأبدا على الطوب الأحمر مساهمة من أصحاب الأبراج في إضافة البهجة على المكان ولتحسين الصحة النفسية للسكان..

ميدان البازيليك (15)

ميدان البازيليك (13)

أما هذا المبنى في الأعلى فهو في قلب ميدان بيروت وميدان البازيليك ويطل على الكنيسة الأثرية التي دفن فيها البارون امبان نفسه، وبالطبع سيظل هذا التشويه بالطوب الأحمر قائما إلى الأبد في قلب الميدان دليلا على ذوق أحفاد الفراعنة. أعتقد أن البارون امبان لو استيقظ ورأى هذا المنظر لانتحر على الفور.

عثمان بن عفان - تقاطع بيروت (9)

عثمان بن عفان - تقاطع بيروت (14)

هذا العقار الجميل في انتظار الهدم الآن، فهو يحتل موقعا رائعا على ثلاث نواص وبالتالي فهو مكان مثالي لبرج جديد..

عثمان بن عفان - تقاطع بيروت (18)

التمهيد للهدم

شارع عمر بن الخطاب - الاسماعيلية (5)

جاري الهدم

عثمان بن عفان - سفير (1)

جاري البناء

ما بين العروبة والاسماعيلية (18)

شارع أفلاطون - ميدان الجلاء (5)

انتهي الهدم وفي انتظار بدء البناء

ميدان الحجاز

شارع أفلاطون - ميدان الجلاء (3)

انتهى الهدم

عمارة مكس - تريومف

هذا العقار الصغير ابتاعه ثري عربي منذ حوالي سنتين – حسبما قيل لي – وقد دفع مبالغ مالية لسكانه ولأصحاب المحلات بالأسفل فتركوا المكان وقد صار خاليا الآن، إلا أن صاحب محل الملابس بالدور الأرضي ظل على عناده حتى اليوم ورفض أن يترك مكانه. صمود العقار أمام الهدم مرهون الآن بطول نفس صاحب محل الملابس.

ما بين العروبة والاسماعيلية (21)

عقار آخر منزوع النوافذ، وبجواره أرض تستعد لاستقبال برج آخر.

شارع أفلاطون 3

جاري الهدم

ما بين ميدان الجلاء والاسماعيلية (5)

جاري الهدم

--------

أعتقد أن سنوات قليلة تفصلنا عن زوال هذا التراث المعماري بالكامل، ما لم يتم نقض حكم المحكمة الدستورية المشئوم هذا. الكل يسعى للهدم بأقصى سرعة قبل أن يجد جديد.

فيلا عسل 2

بينما أتجول سحرتني هذه الفيلا الصغيرة جدا، كأنها عينة مصغرة من شيء شديد الفخامة والعراقة، وبها نوع من الطيبة وعدم الغطرسة التي عادة ما تصاحب الفيلات، بهذا السور القصير المفتوح وحديقتها التي تشبه الغابة. تمنيت بشدة ألا تنتبه إليها معاول الهدم، لكني لا أعرف ما إذا كانت ستظل حقا موجودة حتى الشهر القادم.

Post a Comment