Friday, March 26, 2010

تدمير مصر الجديدة 2

الكوربة (7)

استكمالا للموضوع السابق..

لازالت عمليات الهدم مستمرة بنجاح تام وبمعدل يفوق القدرة على التخيل.

IMG_2072

هذا البرج بالقرب من الكوربة..

IMG_2076

برج آخر

IMG_2084

انتهى الهدم وبقي اقتلاع باقي الأشجار للبدء في الحفر والبناء

IMG_2069

جاري الهدم

IMG_2085

في انتظار الهدم

IMG_2087

واحد آخر

IMG_2065

وآخر

IMG_2088

IMG_2089

هل هذه حارة في عزبة الهجانة؟ أم شارع متفرع من الكوربة؟ هذا الشارع الصغير كان في الأصل مخصصا للفيلات الصغيرة ذات الطابق الواحد، والآن انظر إلى شكل الشارع كيف صار، لم تعد فيه سماء. لاحظ أيضا أنه لا توجد شجرة واحدة في الشارع الآن، والأشجار التي على اليمين خاصة بحديقة الفيلا الوحيدة المتبقية في المكان، والتي ستهدم وتزال أشجارها قريبا بلا شك. انظر الفيلا الأخيرة بالأسفل.

IMG_2091

IMG_2092

انتهى الهدم وفي انتظار البناء

IMG_2110

جاري الهدم

الكوربة (28)

هذا البناء في قلب الكوربة نفسها بالقرب من عمارات البواكي الضخمة. لاحظ التناقض بين مشروع البرج والمبنى الذي بجواره. لاحظ أيضا أن البرج أكثر بروزا من المبنى الأثري لأن البناء يتم على كامل مساحة الأرض، مع إزالة أشجار حديقة المبنى. أي نوع من الغباء الذي يسمح بهدم هذه المباني الأثرية وإنشاء هذه الخراسانات القبيحة ذات الارتفاعات الخرافية؟

امتداد شارع الحجاز (1)

هذا المبنى الجميل ذو الحديقة الغناء والبلكونات الرحبة والارتفاع البسيط صار محاصرا من اليمين واليسار بالأبراج، بالطبع صار وضعه هكذا شاذا لذا فنحن نقترح هدمه وبناء برج يساهم في حل أزمة الإسكان.

شارع أبو بكر الصديق - سفير (6)

تم نزع النوافذ والأبواب تمهيدا للهدم.

امتداد شارع الحجاز (15)

اختفاء السماء في ظروف غامضة

شارع أبو بكر الصديق - سفير (18)

عقار آخر منزوع النوافذ تمهيدا للهدم.

شارع أبو بكر الصديق - سفير (13)

وواحد آخر

شارع أبو بكر الصديق - سفير (12)

في انتظار بدء الحفر

شارع أبو بكر الصديق - سفير (1)

شارع أبو بكر الصديق - سفير (4)

لاحظ تناقض المنظر

IMG_2112

وواحد آخر يعلو من بعيد.

-----

ما يتم هدمه حاليا هو طراز معماري فريد يدعى طراز هليوبوليس Heliopolis style، هذا الطراز لا يوجد في أي مكان آخر في العالم سوى في هذه المنطقة.

IMG_2023

الكوربة (16)

الكوربة (3)

الكوربة (12)

الكوربة (11)

وداعا هليوبوليس ستايل، وأهلا بأبراج الخرا- سانة.

Post a Comment