Friday, October 19, 2007

البيديه


لا ريب أن كل من يرى البيديه للمرة الأولى دون أن تكون لديه فكرة مسبقة عنه سيفكر كثيرا في فائدة هذا الاختراع، وأنا عندما كنت صغيرا كنت أظن أن البيديه هو مكان للتبول بينما الكابينيه مكان للتبرز، لكن اتضح لي أنني كنت مخطئا.

وبيديه هي كلمة فرنسية قديمة تعني المهر أو الحصان الصغير، لأن البديه يركب كما يركب الحصان. وقد ابتكره أحد صناع الأثاث الفرنسيين في أواخر القرن السابع عشر، وكان بطبيعة الحال خشبيا في ذلك الوقت. كان البيديه يستخدم في البداية في غرف النوم، ثم انتقل بعد ذلك إلى الحمامات.

والبيديه في الأساس هو أداة لتنظيف منطقة الأعضاء التناسلية لدى السيدات، حيث يتم الجلوس في وضع مواجه للحنفية لهذا الغرض، أو بالعكس لتنظيف منطقة الشرج، إلا أن بعض الأشخاص يستخدمونه لغسل الأرجل، وأحيانا لتحميم الأطفال، وإن كان هذا استخدام خاطيء للبيديه.

والبيديه منتشر أكثر في الدول الأوروبية، خاصة فرنسا واليونان وإيطاليا وأسبانيا والبرتغال. وهناك بلدان كثيرة لا تعرف شعوبها هذا الاختراع، حيث دائما ما يكون هناك اعتقاد بأنه أداة مخصصة للتبول، وعندما دخل الجنود الأمريكيون إلى فرنسا لتحريرها من الاحتلال النازي في الحرب العالمية الثانية، فوجئوا بهذا الاختراع في المواخير الفرنسية، وقد ظنوا أنه مخصص لتستخدمه العاهرات لعمل دش مهبلي بعد اللقاء الجنسي، وقد انتقل هذا الاعتقاد إلى الولايات المتحدة مع الجنود بعد ذلك، وقد ساهم هذا الاعتقاد في الحد من انتشار البيديه في الولايات المتحدة حتى الآن.

ويستخدم البيديه للتشطيف بعد التبرز في العديد من البلدان، بدلا من عادة استخدام أوراق التواليت المنتشرة في الولايات المتحدة. أما الكابينيه ذو الشطاف الذي نستخدمه في مصر فهو اختراع غير شائع في العالم، وهو يعتبر مزيج من الكابينيه والبيديه، وقد ظهر في اليابان للمرة الأولى عام 1980.

نرجو أن نكون قد أوضحنا ما خفي بخصوص البيديه، وأن نكون قد أزلنا الالتباس السائد بخصوص هذه الأداة الغامضة.
Post a Comment