Monday, September 05, 2011

مدخل الخدم

في المنشية بالإسكندرية، وفي مدخل إحدى العمارات القديمة التي يعود تاريخ إنشائها إلى أوائل القرن العشرين، وجدت هذا الباب الذي يحمل هذه العبارة الواضحة الصريحة: مدخل الخدم. 
تبدو اللغة صريحة وصادمة، لعله لم يكن هناك حرج من كتابة عبارة كهذه لأن الخدم لا يقرءون!
كان هذا في عصر تسمى فيه الأشياء بأسمائها، حين كان يسمى الخدم خدما!

2 comments:

candy said...

وإيه المشكلة فى تسمية باب الخدم ؟؟

الكلمة مش جارحة .. وظيفة الخادم كانت حاجة محترمة جدا زمان ، زى مانشوف فى الأفلام الأبيض والأسود يعنى.

وظيفة محتاجنها وزيها زى أة وظيفة تانى ، وعادى أن يبقى ليهم تسيق فى المبانى الفخمة.

فى قصور كتير فى المنيا من أيام البشوات وتمامثيل الأسود والحاجات دى .. لحد دلوقتى لما بعدى قدامها بشوف سلم الخدم اللى بيفتح على أبواب المطابخ والحجرات الجانبية.

ميشيل حنا said...

حاليا الخدم هم اسيادنا وتاج راسنا ولازم نتحنن عليهم علشان يشتغلوا
وبعدين بقى ليهم أسماء تانية
أوفيس بوي
هاوس كيبر
الخ الخ
انما خدم دي ما تلاقيهاش!