Sunday, August 04, 2013

الإسكندرية تزداد قبحا

كنت قد كتبت في العام الماضي هنا عن تعرض الإسكندرية للخراب، بسبب ما يحصل فيها من عمليات هدم عشوائية وغوائية مستمرة بشكل مفجع وفاجر، قضت - أو كادت تقضي - على وجه الإسكندرية الحضاري العريق. 
المدينة التي يقترب عمرها من 2500 عام قد تشوهت تماما. لا تستطيع أن ترفع عينيك إلى الأعلى في أي مكان دون أن تطالعك الأبراج بالغة القبح التي يتم بناؤها في كل مكان، حتى في أقدم وأقدس أماكن الإسكندرية.
هذا العام عندما رأيت الإسكندرية وجدتها قد تشوهت أكثر وأكثر وأكثر، ولازال أبناؤها يسابقون الزمن من أجل القضاء على ما تبقى منها.
وداعا أيتها الإسكندرية.






























Post a Comment