Monday, June 15, 2009

التبوّل على شاشة السينما!

Cinemascreen3forweb

يتمادى بعض مخرجي السينما أحيانا في تطبيق مناهج الاتجاه الواقعي في الإخراج، فيصوّرون لنا مشاهداً لا يبصرها الإنسان في حياته العادية، ولحظات حميمة خاصة يمارسها الإنسان منفرداً بنفسه. أحد هذه الأشياء هي عملية التبول. أحياناً ما تكون هذه المشاهد موظفة بشكل أساسي في قصة الفيلم ، وأحياناً كثيرة أخرى تكون مُقحمة عليه بدون أيّ داع.

والأفلام الكوميدية هي أكثر الأفلام مشاركة في هذه الظاهرة، وتختلف قوة المشهد حسب قدرة الكاتب والمخرج على إقحام وتوظيف المشهد في السياق.

وهى جرأة تحسب للمخرج أن يتطرق لمثل هذه المواضيع، بغض النظر عن أن الرقابة ستقوم بعد ذلك - وفى معظم الأحيان - بحذف المشهد! مع ملاحظة أن الرقابة تكون أكثر تساهلاً مع شاشة السينما، وأقل تساهلاً مع شرائط الفيديو، ثم فى منتهى التشدد - والتعنت أحياناً - مع شاشة التليفزيون.

وعيب التطرق إلى موضوع كالتبول هو أنه إذا لم يتم إتقان المشهد بشكل كامل فإنه يؤدى إلى أثر عكسي تماماً على الفيلم، ويثير النفور لدى المشاهدين.

مثلاً، فى فيلم "الرجل الأبيض المتوسط"، حين يقف أحمد آدم وعزت أبو عوف للتبول فى الصحراء، يقوم آدم بالطرطشة على أبو عوف. ففضلاً عن سخافة المشهد فإنه من غير المنطقى أيضاً أن يقف الاثنان متجاورين بينما الصحراء واسعة فى كل اتجاه حولهما. هناك أيضاً عدم منطقية فى نزول شيرين سيف النصر مع عادل إمام إلى حمام الرجال فى "أمير الظلام" فلا تنتبه شيرين إلى أنها فى حمام الرجال إلا بعد أن يبدأ عادل إمام فى التبول، ولا يمكننا أن نقول عن هذا المشهد سوى أنه قبيح.

رأينا أيضاً جودي فوستر تجلس للتبول فى Panic Room وسمعنا صوت البول وهو يصطدم بالمرحاض، ولم يكن لهذا المشهد من داع.

فى "جاءنا البيان التالى" يحصل محمد هنيدى على معلومات هامة عن المخالفات فى مصنع اللبن من أحد الكيميائيين وهما يتظاهران بالتبول.

ومن أهم الأفلام التى كان التبول فيها نقطة فاصلة فى الأحداث فيلم Mrs Doubtfire حين يكتشف الابن أن السيدة داوتفاير ليست سوى رجل هو أبوه روبين وليامز، وذلك عندما يدخل الحمام فيجدها تتبول واقفة.

وفى فيلم "السادة الرجال" نرى معالى زايد التي تحولت إلى رجل وهى تتبول واقفة بينما يشعر محمود عبد العزيز بالدهشة. وهو أشهر مشهد للتبول في السينما العربية لكن الرقابة تحذفه دائماً عندما يأتي في التليفزيون.

أفضل فيلم أجنبى وظفت فيه عملية التبول هو The Green Mile للكاتب الشهير ستيفن كينج. توم هانكس البطل مصاب بصديد فى البول والتهاب فى المجارى البولية، لذا فإننا نرى علامات الألم الممضي على وجهه كلما قام بالتبول. وهى مشاهد أبدع فيها المتمكن توم هانكس، فنراه فى أحد هذه المشاهد وقد قفز من السرير ومشى يعرج إلى الحديقة حتى يتبول هناك كي لا تسمعه زوجته وهو يتأوه. يسقط هانكس على الحشائش، ونرى خيطاً طويلاً من البول بينما يمتلئ وجهه بالعرق والألم.

أما أفضل فيلم كوميدى وظفت فيه عملية التبول فهو Dumb N Dumber لجيم كارى وجيف دانيلز. وهو فيلم يمتلئ بكل ما هو مقرف من الإفرازات البشرية بجميع أنواعها، لكنها جميعاً موظفة بشكل جيد جداً يثير الضحك وحده دون التقزز. مثلاً عندما يطلب كارى من دانيلز التوقف بالسيارة ليقوم بالتبول، يرفض دانيلز لضيق الوقت، فيقوم كارى بالتبول فى عدد من الزجاجات الفارغة ليملأ عشرة منها! يوقف الشرطي السيارة ليفتشها فيظن أن الزجاجات الصفراء مليئة بالبيرة، فيصادرها ليشربها فيما بعد!

مشهد آخر يجلس فيه دانيلز خلف كاري على دراجة بخارية ويرفض كاري أيضا التوقف، فيتبول دانييلز فى مكانه فيهتف كارى الذى كان يشعر بالبرد :"أووه إنها دافئة!".

يبدأ فيلم Water World بكيفن كوستنر وهو يتبول فى جهاز يقوم بتحويل البول إلى ماء صالح للشرب ثم يقوم بشرب كوب الماء الذى امتلأ فى الناحية الأخرى من الجهاز!

وفى فيلم"الكيت كات" يقف بلطجى ليتظاهر بالتبول على الحائط بجوار صاحب القهوة، ثم يجرحه فى جانبه بالمطواة. وفى فيلم Artificial Intelligence تلعب الأم استغماية مع الطفل الآلي ثم تنسى الأمر، وبعد ذلك يقتحم عليها الحمام وهى تتبول هاتفاً:"وجدتك!" فتصرخ فيه أن يخرج.

فى شمس الزيناتى يقتل سامبو العسكرى الموالى للمارشال برعي (محمود حميدة) بينما يتبول، وفى "رسالة إلى الوالى"يذهب عادل إمام القادم من زمن آخر ليتبول فيجد باب الحمام مغلقاً، فيتبول على الأرض وهو يتجول فى الشقة!

وكما قلنا من قبل، فإن المخرج يصور ما يشاء، ثم تفعل الرقابة بعد ذلك ما تشاء!

-------

نشر أولا في جريدة القاهرة.

Post a Comment