Friday, March 28, 2008

فاتيما وكريمة وحليمة!


تعرض قناة النيل للمنوعات حاليا حلقات قديمة لألف ليلة وليلة، تلك الحلقات التي قامت فيها شريهان بأداء ثلاثة أدوار لثلاث أخوات: كريمة اللثغاء المرووشة، وحليمة البطيئة النايمة على روحها، وفاتيما العاقلة اللي فيهم.
قدم التليفزيون أعمالا عديدة مستوحاة من الليالي، وتبقى القصة العجيبة لفاتيما وحليمة وكريمة هي أكثر هذه الحكايات روعة وإبهارا.
ولا أعرف هل أنا معجب بها إلى هذا الحد لأنني رأيتها لأول مرة وأنا طفل، ولازال لديها في ذاكرتي بقايا انبهار ومعزة قديمة؟ أم لأنها عمل عبقري فعلا؟

الأخوات الثلاثة، والقصر المسحور الذي يظهر ويختفي، والبستان الذي يطرح بغير أوان، وبئر الزيت، وريما التي عادت إلى عادتها القديمة بعد أن ارتكبت الجريمة، ومشكاح الشطاح النطاح اللي إن جه أو راح بلبل صداح، وعالم ما تحت الأرض، والمؤامرة الممتدة على مدى ثلاثين حلقة، والكنز المخفي الذي لا يظهر لمن يبحث عنه.

من اللطيف أن الحوار بين الشخصيات مسجوع من أول الحلقة إلى آخرها، ورغم أنه يبدو مبتذلا قليلا: "أهلا بيك يا أمير، أمال فين الوزير، انت جيت يا وردان، تحت أمرك يا ملك الزمان، أمال فين مرجان، حالا يبقى في المكان.." الخ، إلا أنه رغم هذا يضفي نوعا غريبا من السحر على الحلقات.
ولا ننس طبعا الألحان الرائعة للمقدمة والنهاية، والتي يساوي طولهما طول الحلقة تقريبا وربما أكثر، ورغم أنني شاهدت مقدمة الحلقة ونهايتها عشرات المرات، إلا أنني لا أمل منهما أبدا.

حان اللقاء هذا المساء
للراوية الحلوة الحسناء
تسحر قلوبنا كيف تشاء
وتقول لملايين العشاق..

وطبعا الموتيفات الشهيرة: الدنيا ما بتديش محتاج.. رجعت ريما لعادتها القديمة.. اللي يدور ما يلاقيش.. الخ. وكمان الخدع اللي كانت حاجة فظيعة جدا بمقاييس الثمانينات.

لاشك أن هذه كانت أفضل محاكاة لليالي وأكثرها اقترابا من عوالمها. ما فيهاش حاجة وحشة غير الممثل الرخم اللي عمل دور الأمير، واللي شكله ما يجيبش أبدا على أمير!

شاهدوا مقدمة العمل هنا.

Post a Comment