Tuesday, October 25, 2005

ليس أنا.. ليست هي



لم أكن أعرف أنني أحب أختي هكذا إلا بعد أن تزوّجَتْ.
في حفل زفافها كل ما كنت أفكر فيه هو أن أتمالك نفسي وأن أنظر للأمور من الخارج كأنني أتفرج على فيلم يقوم ببطولته أشخاص آخرون. هذا ليس أنا، وهذه ليست هي، وهذا ليس خطيبها الذي أصبح زوجها والذي صار الآن أقرب لها منّي. لا أريد أن أعود إلى البيت لأن عددنا نقص واحدا ولم يكن عددنا هكذا عندما نزلنا من البيت إلى العُرس.
كثيرا ما كنا نتشاجر أنا وهي، وكثيرا ما كنت أشعر بأنني (مش طايقها)، لكنها كانت دائما هناك.
الآن هي ليست موجودة وغرفتها مغلقة. كثيرا ما أشعر أنها ربما كانت بالداخل نائمة، ثم أحزن عندما أكتشف أنها ليست هناك.
لم أكن أعرف أن بداخلي كل هذه العاطفة تجاهها.
Post a Comment